الدولة الفلسطينية .. بين متشائم ومتفائل

alt
 

بينما تقترب القيادة الفلسطينية من الوصول الى مجلس الامن ، لتثبيت عضوية فلسطين كدولة مستقلة في الامم المتحدة ، وتمهيدا للمطالبة بحق تقرير مصير الشعب الفلسطيني في دولته ، يتطلع المواطن المقدسي في مدينة القدس بعين الامل والحذر تجاه هذه الخطوة ، والتي يعتبرها البعض مغامرة يكتنفها الغموض .

وتولد لدى الفلسطينين امل يحملهم الى مساحات كبيرة من  التفاؤل رغم جراحهم المتواصلة جراء ما يفرضه الاحتلال الاسرائيلي من سياسات تمزق هويتهم كفلسطينين على الارض الفلسطينية .

لمتابعة المزيد في التقرير  انقر هنا