صعوبة الاوضاع الاقتصادية في القدس تثقل هموم المواطنين

alt

 

القدس – وكالة هنا القدس الاخبارية  - لم يكن الحال الإقتصادي في مدينة القدس ، قبل عشر سنوات ، على ما هو عليه اليوم ،  وعلى الرغم من وجود المسبب ذاته  لهذا الحال المتردي ، والمتمثل في الإحتلال الاسرائيلي الجاثم فيها، إلا أن تراكم الأزمات السياسية ، واتساع دائرة الصراع الفلسطيني الاسرائيلي ، زاد من حدة الأزمة الإقتصادية في المدينة ، وشدد الخناق عليها ، ليجعل منها مدينة لا حراك فيها .

هذا الحال المرير في المدينة ، ضاعف هموم المواطنين ، وأثقل الهموم بالهموم ، في وقت يعاني  فيه المواطنون من أزمات خانقة بفعل الضرائب الباهظه المفروضة علىيهم من قبل سطات الإحتلال ، و استمرار تشديد القيود التي تفرضها  بلدية الاحتلال في القدس على النشاط التجاري للمقدسيين في المدينة ، وعلى مدار سنين طويلة . خاصة منذ اتفاق اوسلو عام ثلاثة وتسعين .

لمزيد من التفاصيل يرجى متابعة تقرير الوضع الاقتصادي المصور :  انقر هنا