تصعيد ضد طلبة العلم في المسجد الأقصى

alt

 

القدس – وكالة هنا القدس الاخبارية – قالت الجمعية الفلسطينية لحقوق الإنسان (راصد) في تقرير لها وصلت نسخة منه وكالة "هنا القدس "  أن هناك تصعيد خطير وارتفاع في وتيرة الاعتداءات والانتهاكات الاسرائلية بحق الفلسطينيين في مدينة القدس المحتلة خلال شهر سبتمبر الماضي و ضد طلبة العلم بساحات المسجد الأقصى المبارك .

وأكد التقرير أن هذا يعد مخالفة لكافة الأعراف والمواثيق الدولية التي تدعو للحرية في أداء الشعائر الدينية.

وجاء في التقرير أن  شرطة الاحتلال الإسرائيلي  كثفت من حملات اعتقال وملاحقة طلاب مصاطب العلم في باحات الأقصى، إضافة إلى حجز بطاقاتهم الشخصية إلى حين خروجهم من المسجد الأقصى، و أن المقدسيين لم يستثنوا من هذه الممارسات.

وأشار التقرير إلى محاولة  وزارة المعارف الإسرائيلية وبلدية القدس الإسرائيلي  العمل على تحريف المنهاج الفلسطيني، وتزييف التاريخ من خلال المنهاج الجديد الذي حاولت الوزارة والبلدية فرضه بالقوة على المدارس الفلسطينية في القدس.

وأوضح أن قوات الاحتلال كثفت من حملة المداهمات والاعتقالات بحق الأطفال المقدسيين، حيث منعت المظاهرات والمسيرات المؤيدة لإقامة دولة فلسطينية في القدس وضواحيها.

وجاء فيه : " قوة من المستعربين اقتحمت مقر الصليب الأحمر بالقدس  ونفذت عملية اختطاف للنائب أحمد عطون، ونقله إلى سجن المسكوبية".