الاحتلال يغلق مؤسسات مدنية بالتزامن مع سن قوانين عنصرية

alt

 

شبكة هنا القدس  - قالت مؤسسة المقدسي أنه بإغلاق نادي إسلامي سلوان وجمعية سلوان الخيرية، وصل عدد المؤسسات الفلسطينية التي أغلقها الاحتلال الإسرائيلي في القدس منذ عام 1967 إلى أكثر من 88 مؤسسة فلسطينية، فيما أجبرت 33 مؤسسة على نقل مكاتبها ونشاطاتها إلى الضفة الغربية.

وأضافت"أغلقت  عشرات المؤسسات الفلسطينية في القدس خلال العام الماضي 2011"، مؤكدة "أن سياسة إغلاق المؤسسات تنفّذ منذ عام 1967 حتى اليوم، بهدف طمس الهوية الفلسطينية ومؤسساتها"، حيث كانت  بلدية القدس العربية ( أمانة العاصمة) أول مؤسسة يغلقها الاحتلال في القدس عام  1967.

وتتصاعد وتيرة  اعتداءات الاحتلال على مؤسسات المجتمع المدني يوما بعد يوم، فقالت المقدسي "منذ عام 1995 ولغاية نوفمبر 2011 تم إغلاق أكثر من 53 مؤسسة فلسطينية منها بيت الشرق، ومركز أبحاث الأراضي، وجمعية الدراسات العربية، والمجلس الأعلى للسياحة، وهيئة الإذاعة التلفزيون الفلسطيني، والمركز الجغرافي الفلسطيني ونادي الأسير الفلسطيني واتحاد الغرف التجارية العربية الصناعية الزراعية، وجمعية الرعاية للمرأة العربية، والمنتدى الثقافي – صور باهر".

وتابعت: "من المؤسسات التي تم إغلاقها في عام 2011 مركز نضال للعمل المجتمعي البلدة القديمة، ومؤسسة القدس للتنمية- بيت حنينا والضاحية، ومؤسسة شعاع النسوية في شعفاط، ومؤسسة عمل بلا حدود في كفر عقب".

وأشارت المقدسي  إلى أن" تضيق الخناق على منظمات المجتمع المدني ومؤسسات حقوق الإنسان يتزامن مع سن القوانين العنصرية كمشروع القانون المسمى بقانون تجفيف الجمعيات، وفرض العديد من التحديات والعقبات أمام عمل منظمات المجتمع المدني".