الاحتلال يضيق على أهالي حي السمار باقتطاع مساحات من شارعهم

 

alt

 

 
 
اعتصم أهالي حي السمار العربي في التلة الفرنسية وسط القدس، اليوم الأحد، احتجاجاً على السياسات الإسرائيلية اتجاههم وضد المخطط الذي تعتزم بلدية القدس إنشاؤه باقتطاع الشارع إلى قسمين بعد تخصيص مساحة منه لمرور الدراجات الهوائية، ليصبح بذلك الشارع ضيقاً جداً ويؤثر على المحلات العربية  كما يزيد الخطر على المشاة .
 
وقالت المواطنة رقية أبو الليل ل هنا القدس، "محل الفلافل الذي نحتج أمامه لنا، حصلنا على ترخيصه قبل العام 1967، يحاولون إقفاله ولكنهم لا ينجحون ويحاولون التضييق علينا لأننا حي عربي وأقلية، وأضافت " قاموا بتقسيم الشارع وأصبح ضيقاً جدا ولا يوجد مكان ليركن الزبائن سيارتهم وبذلك يتأثر البيع، كما ان الخطر أصبح اكبر على  أطفالنا عندما يذهبون للمدارس".
 
وأفاد الشاب يزيد عودة "هذا الحي العربي الوحيد في منطقة التلة الفرنسية، حيث يعتدون علينا المستوطنين دوماً،ويضيقون علينا، نذهب يومياً للمدارس ونعلم مسبقاً انه سيتم التعدي علينا وافتعال المشاكل"، وأضاف " أصبح الوضع صعب جدا وحتى محلاتنا لا يسمحون بوجودهم ووجودنا أصلا غير راضيين فيه."
 
alt
 
ويذكر ان حي السمار هو جزء من أراضي لفتا التاريخية، والتي بنيت عليها الجامعة العبرية ومستوطنة التلة الفرنسية في القدس، وحي السمار قدم العديد من الشهداء والأسرى.
وقام أهالي الحي بإصدار بيان احتجاجي، جاء فيه "نحن سكان حي أرض السمار(التلة الفرنسية) نعرب عن استيائنا وانزعاجنا الشديدين من قرار دائرة السير التابعة لبلدية القدس باقتطاع جزء من شارع (ليحي) الواقع بحي ارض السمار، حيث  سيحفر مسلكين من كلا الاتجاهين ليتم تخصيصه لحركة مرور الدراجات الهوائية.
 
وأضاف "ان هذا المشروع الغريب من شأنه خنق شارعنا لأنه وبتنفيذه يقتطع نحو نصف مساحته العرضية، الأمر الذي يترتب عليه أزمة سير خانقة على مدار الساعة عدد كبير علما بان هذا الطريق يعتبر رئيسياً ويمر عبره وعلى مدار الساعة عدد كبير من السيارات الخاصة وباصات(إيغد) والعيسوية إضافة للشاحنات الضخمة".
 
alt
 
وحذر الأهالي من خلال هذا البيان من خطورة هذا المشروع " إن مشروعا كهذا سيؤدي إلى حوادث مرورية نحن في غنى عنها خاصة أبناءنا التلامذة الذين يعبرون الشارع كل يوم لدى مغادرتهم وعودتهم من والى مدارسهم ومنازلهم ونحن نحمل بلدية القدس مسؤولية أي حادث من هذا القبيل لا سمح الله". كما وشدد على أن الأهالي سوف يتوجهون إلى القضاء إذا لم يتم إبطال هذا القرار
 
وطلب البيان  بوقف هذا المشروع،"إننا نوجه نداءنا هذا إلى الرأي العام ورئيس بلدية القدس نير بركات ونائبه دافيد هداري واعضاء مجلس البلدية بالرجوع عن قرار البلدية المجحف بحقنا وابقاء الحال على ما هو عليه".
 
alt
 
 
alt