مركز تنمية المجتمع ينظم يوم فرح ومرح للأطفال المقدسيين

القدس- أقام مركز تنمية المجتمع بالتعاون مع دائرة الموسيقى في حرم القدس الأسبوع الحالي، نشاطا مركزيا لأطفال القدس دون سن 13 سنة وذلك انسجاماً مع توجيهات رئيس الجامعة د.عماد ابو كشك والفلسفة المجتمعية التي تنتهجها إدارة الجامعة في القدس لا سيما في الاونة الاخيرة لما يتعرض له الأطفال من ضغوط نفسية نتيجة الاحداث الاخيرة التي شهدتها المدينة.

 توافد اكثر من ثلاثمائة طفل من الطلبة المتفوقين في مدارس القدس الشريف وذويهم الى مسرح كلية هند الحسيني، وتخلل النشاط المركزي فعاليات مختلفة خاصة بالأطفال وكان ابرزها عرضاً تمثيليا للطالبة الموهوبة شهد الخطيب حيث الهبت مشاعر الطلبة وذويهم لمداخلاتها التي استقبلها الأطفال بفرح وسرور.

ومن جهته أكد مدير مركز تنمية المجتمع عبد الله الكسواني إن هذه الفعالية هي جزء لا يتجزأ من الانشطة غير الاكاديمية التي تقوم بها جامعة القدس في المجتمع المقدسي، وذلك لاهتمام الجامعة بالقدس وأهلها وهو يأتي ضمن برامج التي يقوم عليها المركز للتخفيف من الضغوطات النفسية التي يعانيها الطفل المقدسي جراء سياسات الاحتلال من إبعاد للأطفال عن المدينة والحبس المنزلي، ومن خلال هذا الناس تطمح ادارة المركز أن يحيى الطفل المقدسي حياة مريحة ومليئة بالتفاؤل، حيث يرى فيها الألوان على حقيقتها.

 وعلى الصعيد نفسه قدمت دائرة الموسيقى في الجامعة وصلة خاصة تضمنت مجموعة من الأغاني الوطنية التي شارك بها الاطفال بكل حماس كما قدمت هبه عوض وصلة غنائية للحضور وفي هذا السياق قالت منسقة مشروع كلية الموسيقى ديما نسيبة  إن هذا النشاط موزع على عدة فقرات كأسئلة وأجوبة مع جوائز ولعبة الكراسي والرسم على الوجوه والغناء الأوبيرالي مع طالبة كلية الموسيقى هبة عواد والأساتذة كارل كرونتالر وكوزاد موك وأن الهدف من هذه الفعالية هو تعريف المجتمع المحلي بكلية الموسيقى.  

وأضافت نسيبة بأن الفكرة اتت من خلال دمج العمل ما بين كلية الموسيقى ومركز تنمية الجتمع في حرم القدس,

ومن جهتها قالت والدة أحد الاطفال المشاركين زينة زياد إن هذه الفعاليات تدخل الفرحة والسرور على قلب الاطفال وتفتح لهم صفحات جديدة في أيامهم مليئة بالسعادة بعيداً عن جو الدراسة والضغوطات النفسية التي يتعرضون لها سواء بالبيت أو خارجه.

وفي ختام الحفل وزعت مجموعة من الجوائز والهدايا ورسم على الوجوه.