يوم المرأة في هند الحسيني

بحضور نسائي كبير، أحيت عمادة شؤون الطلبة في جامعة القدس  يوم المرأة العالمي بأجواء وتجارب نسوية مقدسية، في حرم كلية هند الحسيني ، حضر الحفل طالبات الكلية بمختلف التخصصات ولفيف من الهيئة التدريسية والادارية والاكاديمية وحضور الشرف من المؤسسات النسوية بالمدينة.    

وقالت "بيان جبر" محاضرة في دائرة التربية بكلية هند الحسيني نيابة عن عميدة الكلية د. يارا السيفي : "نقف اليوم امام المرأة المقدسية لنحي نساء العالم ونقف أكبارا واجلالا لكل سيدات العالم، ونخص بالذكر سيدات فلسطين وسيدات القدس، ونحيي المرأة الام العاملة في المصنع والحقل والمديرة والعاملة في المدرسة والعاملات بجامعة العلم، وجميع النساء المقيمات في الخيام وأطلال البيوت والموظفة والكاتبة والطبيبة والمهندسة وامهات الاسرى والشهداء وزوجاتهم وبناتهم فالسيدة هي القوة المحركة للبناء".

واضافت جبر يحتفل العالم في كل عام باليوم العالمي للمرأة منذ مطلع القرن العشرين  وتتنوع الاحتفالات بالمراة من احتفالات عامة تعكس الاحترام والتقدير وتصل الى استعراض الانجازات التي تحققها المراة اقتصاديا وسياسيا اجتماعيا، فهناك الكثير من النساء التي يستحققن التكريم بسبب جهودهن وقدرتهن على تغيير المجريات. 

وكانت ادارة الكلية قد اختارت "سناء شحادة " أسيرة محررة وطالبة في كلية هند الحسيني، اختيرت من قبل إدارة الكلية لتلقى كلمة امام زميلاتها وتحدثت فيها عن الصعوبات التي واجهتها خلال فترة الدراسة في فهم المادة الدراسية وصعوبة التواصل مع الطالبات لاختلاف الاعمار والافكار والمبادئ فكانت تشعر بفجوة كبيرة ولكن بفضل الله تجاوزت كل الصعوبات وبفضل الجميع باتت تشعر بمكانتها في قلوب الجميع واعطائها الاهتمام الكافي بالاضافة الى تحملها زمام القيادة في الكثير من الامور التي تواجههن كطلاب وهذا يعزز ثقتها بنفسها ودفعها للبقاء في تلك الكلية التي لها فضل كبير في رسم الخطوط الاولى التي استطاعت بها ان تواجه متقلبات الحياة.

من جهتها بدات  "ريما ابو شريف" من مؤسسة الاغاثة  الطبية مداخلتها بالحديث عن تجارب نسائية من المجتمع النسوي المقدسي  وحييت من منارة العلم جامعة القدس التي خرجت طالبات بمستوى راقي جميع نساء فلسطين والمرأة العاملة والنساء اللواتي احيين يوم المرأة على الحواجز العسكرية.

وشاركت وفاء الجرباوي المستشارة التربوية بتجربتها الرائدة في تأليف كتابها "اولادنا واخطاؤنا التربوية " فهو مجال اهتمام كل طالب وكل ام وكل مربية وكل استاذ وهو من الواقع المقدسي  واستخدامه المستمر للكلمات النابية والقمامة التي ترمى على الطرقات ، وعدم احترام الخلاف في الراي  ، واهانة الزوجة امام الابناء ، والشعور بأن البيوت آيلة للسقوط  ، ففي القدس اعلى  نسبة الطلاق واعلى نسبة التسرب من المدارس.

واكدت رولا الماني منسقة شؤون الطلبة على ضرورة الاهتمام بالمرأة والمناسبات الخاصة بهن، ومثل هذه الاحتفالات تظهر مهارات الطالبات في ادارته مضيفة أن هذا النشاط مهم للطالبات المتميزات والمبدعات ولان طبيعة كلية هند الحسيني مجتمع نسوي ويختص بالمرأة وبتعزيز الرسائل التربوية ويستحقن أن نحتفل بهن في يوم المرأة العالمي.

وتخلل الحفل خاطرة شعرية خاصة بالمرأة من اعداد شريف الحروب وبالتعاون مع مشروع كلية الموسيقى بكلية هند الحسيني تم عزف مقطوعة موسيقية لعازفة البيانو Celimene Daude.