"تحت عنوان صحة عمل يعني حياة" البرلمان النسويّ المقدسيّ يحيي اليوم العالميّ للتضامن مع مرضى الثلاسيميا

القدس- نظّم  البرلمان النسوي المقدسيّ بالتعاون مع جمعية أصدقاء مرضى الثلاسيميا، ومركز تنمية المجتمع/ جامعة القدس، ولجان العمل الصحي، ومبادرة شباب البلد، عدة فعاليات لإحياء اليوم العالميّ للتضامن مع مرضى الثلاسيميا، وذلك بحضور عضوات البرلمان، وحشد نسويّ من مدينة القدس، وطالبات مدرسة الصلعة للبنات، وعبد الله كسواني مدير مركز تنمية المجتمع، وممثلين من جمعية أصدقاء مرضى الثلاسيميا، ولجان العمل الصحيّ.

ومن جهتها أكدت وفاء بخاري منسقة البرامج في مركز تنمية المجتمع، ورئيسة  البرلمان النسويّ أنّ هذه الفعاليّة تأتي  بالتعاون مع  جمعية أصدقاء مرضى الثلاسيميا كلفتة مسؤولة من شريحة المجتمع النسويّ لتعمل على توعية المجتمع، ولمسؤوليتنا الكبيرة اتجاه أبنائنا.

وأضافت البخاري بأننا في مدينة القدس لن نزداد إلا إصرارا وثباتا لتعزيز دور المرأة، وتمكينها وصمودها بالقدس وسنبقى معا حتى مجتمع أفضل.

وتخلل إحياء يوم التضامن العالمي عدة فعاليات ثقافيّة توعويّة منها: سكتش مسرحي يحاكي قصة شخص يريد الزواج بفتاة، وتبين أنّهما حاملان لمرض الثلاسيميا ومع ذلك تمّ الزواج.  وتبينت  المشكلة، وبدأت المعاناة بعد أن حمّلها المجتمع المشكلة كونه ابنها؛ وتمّ عرض فيلم عن نشاطات البرلمان النسويّ ، ومحاضرة تثقيفيّة تعريفيّة بمرض الثلاسيميا.

وفي ذات السياق تطرقت فاطمة رمانة من جمعية اصدقاء مرضى الثلاسيميا للحديث عن نشاطات الجميعة وسلسلة الفعاليات للتضامن مع مرضى الثلاسيميا  "صحة، عمل، يعني حياة" التي نفذت على مستوى الوطن بحيث بدأت هذه الفعاليات بتاريخ 8/5/2015  ونظم مارثون في مدينة الخليل ويوم التوظيف في مدينة رام الله ويوم ترفيهي  للاطفال في مدينة  طولكرم.

وأضافت رمانة بأنه هذا يعد التعاون الاول ما بين البرلمان النسوي المقدسي لكنه ليس التعاون  الاول مع جامعة القدس فلطالما نسقنا عدة فعاليات تثقيفية معها؛ وهذا وأجرينا خلال هذا اليوم فحوصات طبية لاكثر من  ١٠٠ سيدة من الحضور وإلقيت  محاضرة تعريفية بمرضى الثلاسيميا وكيفية الوقاية منه.