لقاء قانوني في مركز العمل المجتمعي بجامعة القدس حول لم الشمل

القدس| عقد مركز العمل المجتمعي ضمن سلسلة اللقاءات المجتمعية للتوعية القانونية لقاء قانونياً حول قانون لم الشمل وتسجيل الأولاد وسحب الهويات، بالتعاون مع جمعية الشابات المسيحية لطالبات ومعلمات الجمعية، حيث شارك باللقاء 55 طالبة، وأدار اللقاء محامي في العيادة القانوينة مراد خطيب.

وتمحور اللقاء حسب مُنظمِمة المجتمع في مركز العمل المجتمعي الهام شاهين حول الخدمات القانونية والمجتمعية التي يقدمها مركز العمل المجتمعي للجمهور المقدسي، وبكل ما يتعلق بقضايا التأمين الوطني وقضايا "وزارة الداخلية"، من لم شمل وتسجيل أولاد وسحب هويات، وعن قضايا البناء والترخيص، حيث لا تقتصر الخدمات على تقديم استشارات قانونية فقط، بل تتضمن المرافعة والمتابعة في المحاكم "الاسرائيلية"، حيث أن المركز يقدم الخدمات بشكل مجاني للمقدسين/  و يفتح المركز أبوابه كل أيام الأسبوع ، عدا الجمعة، من الساعة 8:00 صباحا حتى الساعة 3:30 مساء.

و تحدث المحامي الخطيب عن موضوع لم الشمل، من حيث كيفية تعامل "وزارة الداخلية الإسرائيلية" بكل فئة على حدة، وكيفية التقدم لطلب لم الشمل من أجل الحصول على تصاريح إقامة؛ موضحا الشروط التي يجب توافرها في طلبات لم الشمل، هو شرط العمر، فيجب أن يكون عمر الزوجة (من منطقة الضفة) المتقدمة لطلب لم الشمل 25 سنة على الأقل، أما الزوج  فيجب أن يكون عمره 35 سنة على الأقل.

وبعد التقدم لطلب لم الشمل يتعين على من تقدم بطلب لم الشمل إحضار وتجهيز كافة الأوراق الثبوتية منها على سبيل المثال وليس الحصر( فواتير الكهرباء والماء وعقد الإيجار وأرنونا وغيرها...) لإثبات أن  مركز الحياة هو داخل حدود بلدية القدس وبعدها يحتاج إلى تدقيق أمني.

 وتم التوضيح حول السيرة الذاتية التي تطلب من الزوج صاحب الهوية الفلسطينية (الضفة الغربية)، وعن التعديلات التي أجريت على القانون في عام 2007  بزيادة المناطق التي تحتاج للم الشمل وهي قطاع غزة، ولبنان وسوريا والعراق وإيران، وكما تم التوضيح أن قانون لم الشمل تم تجميده خلال عام 2003 حيث الافراد بعد هذا العام يحصلون على  تصريح   يتجدد كل عام وليس على هوية مقدسية.

وتابع الخطيب حديثه بأن هناك حالات عديدة لتسجيل الأولاد، شارحا كيفية تسجيل الأولاد إذا كان أحد الأبويين (الأم أو الأب) حاملاً  للهوية المقدسية والآخر ضفة غربية، والأولاد في هذه الحالة يخضغون لقواعد خاصة للتسجيل اذا كان أحد الأبوين  يحمل الهوية المقدسية والآخر من سكان الضفة الغربية ، أو اذا كان أجنبياً ، كما تم التطرق للحديث عن آلية وكيفية التعامل اذا كان الطفل مسجل في الضفة الغربية أو في دولة أجنبية،  كيف من الممكن أن يحصل على  هوية، كما وتطرق للحديث عن أهمية أعمار الاطفال في حالات تسجيلهم اذا كان فوق سن  14 عام، وإذا كان فوق سن 18 عام.

وتطرق الخطيب للحديث أيضا عن اللجان الإنسانية، بحالة رفض  طلبات لم الشمل وتسجيل الأولاد حيث أن هناك حالات  تتطلب التقديم الى اللجان الانسانية ولكن هناك احتمالية ضئيلة لقبول الطلب كالزوجة التي تعاني من مرض السرطان وبحاجة لعلاج، وأن يتواجد زوجها بالقرب منها.

وفيما يتعلق بسحب الهويات تحدث الخطيب بإسهاب عن الحالات الأساسية التي  يتم فيها بالأغلب سحب الهوية وهي أخذ جنسية دولة أخرى، اقامة دائمة بدولة أخرى ،السكن لمدة 7 سنوات خارج البلاد).

ومن ثم الشرح حول كيفية استرجاع الهوية في حالة تعرض أي شخص لسحب الهوية عن إثبات مركز الحياة لمدة عامين وعمل لم شمل ذاتي لاسترجاع الهوية، وما هي الشروط التي على المقدسي اثباتها ووجودها  لكي يسترجع هويته  من وجود  تصريح سفر ساري المفعول وجود ارتباط ملائم  بالبلاد.

واضاف الخطيب بإمكان المواطن اللجوء الى القضاء والمحاكم التي من الممكن أن يتم  اللجوء إليها للإعتراض على القرارات في حالات رفض تقديم طلب استئناف اذا تم رفضه والذهاب الى المحكمة العليا والمحكمة المركزية، وعن  امكانية تقديم طلب احترازي من المحكمة  بعدم ترحيل  الزوج الضفة حتى يتم البت بالقرار.

  • 12227939_10153075542502085_1064151884_o
  • 12235277_10153075542697085_1985501647_o