وتكمن أهمية برنامج الفقه والتشريع وأصوله من خلال عدد من المحاور منها:

  1. تعتبر كلية الدعوة وأصول الدين من أولى كليات جامعة القدس نشأةً حيث نشأت عام 1978م، فكانت نواةً لجامعة القدس.
  2. تحفل كلية الدعوة وأصول الدين بهيئة تدريسية من الأساتذة ذوي التميز والخبرة الطويلة في التدريس الجامعي.
  3. يرنوا كثير من خريجي الكلية وغيرها من الكليات المثيلة لإكمال دراستهم العليا في تخصص الفقه والتشريع وأصوله.
  4. يسعى برنامج الفقه والتشريع التابع لكلية الدعوة وأصول الدين إلى إيجاد جيل فريد من الخريجين يتمتع بالنظرة الشرعية المتوازنة للأمور، بعيداً عن الإفراط والتفريط.
  5. يؤهل البرنامج المطروح الدارسين لإتمام دراستهم في التخصص المذكور في برنامج الدكتوراة في أي جامعة من جامعات العالم الإسلامي.