تحتل الصناعة الدوائية في فلسطين جزاء هاماَ من الاقتصاد الوطني الفلسطيني و الذي يعتبر من أكثر القطاعات تميزاَ على صعيد الأداء و الإنتاج و المساهمة في الدخل القوم, و تعتبر مهنة الصيدلة من المهن المرموقة التي تساهم في القطاع الخدماتي من أجل النهوض بالمستوى الصحي للمواطن الفلسطيني. إلا أن هذا القطاع بشقيه الصناعي و السريري لازال بحاجة إلى الكثير من التطوير و التحسين حتى يرقي إلى مستوى سد حاجة المجتمع المحلي المتنامية و حاجة العالم لتطوير و اكتشاف الأدوية لعلاج العديد من الأمراض التي لا تزال تفتقر لوجود العلاجات المناسب والفعالة. على ضوء ما ذكر يأتي طرح هذا البرنامج للمساهمة في تحقيق هذا التطور المنشود للرقي في هذه المهنة والذي سيسهم بشكل ملموس في تطوير المؤسسات الصيدلانية بمختلف مجالاتها على طريق بناء الدولة الفلسطينية المستقلة.

إن خريجي هذا البرنامج سيتمتعون بخبرة واسعة في المجال العملي والعلمي والبحثي للأدوية وهذا سيمكنهم من العمل في الصناعات الدوائية في مختلف الشركات والمصانع ومختبرات تحليل الأدوية وتصميمها واكتشافها. وهذا سيثري ويساهم على تطوير الصناعات الدوائية في فلسطين. كما سيسهم كذلك في تطوير الرعاية الصحية بإثراء الخرجين بالمعرفة والخبرة البحثية السليمة في الصيدلة السريريه ومتطلباتها مما سيمكن هؤلاء الخرجين من العمل في مختلف المستشفيات الموجودة في ربوع الوطن وخاصة مستشفيات القدس (المقاصد, المطلع, الهلال الأحمر, الفرنساوي, العيون) و الذي بدوره سيعود بالفائدة الاقتصادية للخريج  وللمؤسسة. كما أن هذا البرنامج سيكون جسر لهؤلاء الخرجين لإكمال دراستهم العليا الدكتوراه في الجامعات العربية والعالمية أو العمل كمساعدين بحث وتدريس في الجامعات. فهناك كما نرى أن مجال خرجين هذا البرنامج كثيرة وواسعة في كثير من المجالات التي ذكرت. وخاصة أن وطننا يفتقر لحاملين الماجستير في العلوم الصيدلانية.