برنامج "قراءات" يناقش مهارات البحث العلمي المضمنة في المنهاج وطرق التعلم

القدس | عقدت جامعة القدس لقاء جديداً في حرمها الرئيس لبرنامج "قراءات" والذي جاء في الأسبوع الثاني لانطلاق البرنامج، وتخصص للحديث حول "البحث العلمي المضمنة في المنهاج وطرق التعلم"، وذلك تحت رعاية رئيس الجامعة أ.د. عماد أبو كشك.

ورحب د.حسن دويك نائب الرئيس التنفيذي بالحضور مؤكدا على أن المعرفة قد أصبحت أهم مكون في الإنتاجية، و البحث العلمي هو الوسيلة الأنفع للحصول على المعرفة، ويجب ان  يكون الاهتمام به شاملاً على المستوى الكلي، وأن اكساب الطلبة مهارات البحث العلمي لإجراء أبحاث علمية هي البذرة الأولى لخلق جيل مبدع ومبتكر وواعي، وبالتالي تطوير قدراتهم لمعالجة مشكلات مجتمعهم بكافة المجالات العلمية، والتكنولوجية، والاقتصادية، والانسانية، والثقافية باعتبار أن الجامعات تشكل الرافعات المجتمعية في جميع مجالات الحياة.

وقد شارك في هذا اللقاء من جامعة القدس، الدكتور عمر حمارشة، د. سهير عريقات، د.عماد معتوق، د. وديع سلطان، د. رانيه ابوسير، وأ.د. مازن قمصية من جامعة بيت لحم، وأ.د. هشام درويش من الجامعة العربية الامريكية، وأ.د. رضوان بركات من جامعة الخليل.

وقد ناقش المشاركون اهمية هذه الجلسة والتي تهدف الى احداث نهضة نوعية حقيقية في البحث العلمي الذي ينعكس على التطوير والتنمية، مؤكدين على ضرورة اكساب الطلبة مهارات البحث العلمي والتي لها علاقة وطيده مع رؤية الجامعة المبنية على دعم البحث والابتكار والريادة، وذلك من أجل نشر ثقافة الابداع والانتاج للوصول الى رافعة اقتصادية وعلمية للمجتمع، مشيرين الى ان الجامعات اختارت التوجه الاستراتيجي في تحقيق التميز من خلال مخرجات تعلم تنافسية تتوفر في الخريجين بما فيها مهارات البحث العلمي والتي تفتح افاق النجاح وتتقاطع مع احتياجات سوق العمل.

مؤكدين الى ان الجامعات يجب ان تبدي اهتمام كبير لهذا الموضوع، والعمل على رفع قدرات الاساتذه في تعليم مهارات البحث العلمي وتشجيعهم للانخراط في النشاطات المختلفة، وضرورة  تدريب وتأهيل الخريجين من خلال عقد برامج تدريبية داخل الجامعة وخارجها، وللوصول الى محتوى اكاديمي يعزز ويساعد الطالب على امتلاك مهارات البحث العلمي يجب ان يتعلم الطلبة القدرة على التفكير النقدي والقدرة على إثارة النقاش حول البيانات، والقدرة على التواصل، وانشاء الفرضيات القابلة للاختبار، وتصميم التجارب، وقراءة ومراجعة الدراسات العلمية المنشورة، وفهم اساسيات التحليل الاحصائي وذلك من خلال القدرة على العمل بروح الفريق للوصل الى بحث فعال وشامل.

ويهدف البرنامج الذي جاء كفكرة من الدكتور بديع سرطاوي الى إثارة الوعي وتحفيز التغيير، وهو البرنامج الأول من نوعه على مستوى فلسطين والمتخصص في قراءة السياسات والتوجهات التي لها علاقة بالجامعة والمجتمع والذي يحضره ويشارك في جلساته خبراء محليون ودوليون اضافة للهيئة التدريسية للجامعة من مختلف التخصصات.

ويهدف البرنامج ايضا إلى إثراء النقاش العلمي الواعي والفهم العميق وتحفيز التفكير وتشجيع البحث العلمي في قضايا مستقبلية، وهو يسلط الضوء على تطوير المفاهيم التي لها علاقة بالتدريس ومخرجات سوق العمل ويساهم في دعم وتمكين الرياديين والمبدعين من خلال توفير بيئة علمية تتسم بالإبداع والابتكار والبحث والتطوير والتي تعمل على تحفيز الأكاديميين لإيجاد الحلول الذكية للقضايا الجامعية والمجتمعية المختلفة.

يذكر أن جامعة القدس قد اطلقت  أندية البحث العلمي الطلابية وهي مبادرة تقوم عليها عمادة البحث العلمي، وعمادة  شؤون الطلبة، وقد تم تنظيم العديد من الاجتماعات الدورية واللقاءات التعريفية، إضافة الى عقد ورش عمل تدريبية  للطلبة تهدف لصقل الطلبة بمهارات البحث العلمي المختلفة، كالدورات التدريبية التي ستقدم للطلبة والمسابقات البحثية، ولقاءات تبادل الخبرات البحثية بين الأكاديميين والطلبة، والعديد من الفعاليات التي تهدف لتطوير ورفعة البحث العلمي في جامعة القدس، وتم تشكيل مجموعات بحثية تخصصية للطلبة في كل كلية من كليات الجامعة، تحت إشراف الأكاديميين الباحثين كل وفق تخصصه.

  • 1
  • 10
  • 11
  • 12
  • 13
  • 14
  • 15
  • 16
  • 17
  • 18
  • 19
  • 2
  • 20
  • 21
  • 22
  • 23
  • 24
  • 25
  • 26
  • 27
  • 28
  • 29
  • 3
  • 30
  • 31
  • 32
  • 33
  • 34
  • 35
  • 36
  • 37
  • 38
  • 4
  • 5
  • 6
  • 7
  • 8
  • 9