قدمه البروفيسور فيكتور إنو من جامعة فلوريدا

جامعة القدس تنظم تدريباً حول تدريس البحث العلمي في العلوم الإنسانية والاجتماعية

القدس | نظمت عمادة البحث العلمي في جامعة القدس ورشة عمل تدريبية مكثفة لأعضاء الهيئة التدريسية لمدة أربعة أيام، حول تدريس أساليب مناهج البحث العلمي لطلاب البكالوريوس في العلوم الإنسانية والاجتماعية، وقدمها أستاذ العلوم السياسية في جامعة فلوريدا البروفيسور فيكتور إنو تحت رعاية رئيس الجامعة أ.د. عماد أبو كشك.

وافتتح الورشة نائب رئيس الجامعة للشؤون الأكاديمية د. معتصم حمدان، مرحباً بالبروفيسور إنو والمشاركين في الورشة، واستهل حديثه بالإشارة إلى خبرة إنو الكبيرة وأهمية الاستفادة منها، كونه مختص في مناهج البحث العلمي للعلوم السياسية والاجتماعية، وذلك بحضور عميد البحث العلمي د. إلهام الخطيب، وعميد كلية القدس بارد البروفيسور دانييل تيريس، ومدير قسم اللغات والترجمة الأستاذ عمر أبو غوش، وأعضاء الهيئة التدريسية المشاركين من الكليات الإنسانية والاجتماعية في الجامعة.

وعبر حمدان عن أهمية إثراء جانب البحث العلمي ومهارات الطلبة في هذا المجال، وضرورة التعلم معاً ومشاركة المعارف والتجارب المختلفة في سبيل إنجاح هذه التجربة والاستفادة من الخبرات المتبادلة، شاكراً عمادة البحث العلمي والحضور جميعا.

من جانبها، أكدت د. إلهام الخطيب أهمية هذا اللقاء الذي يحقق جانبا هاما من رؤية الجامعة في تحفيز البحث العلمي لدى الطلبة في مرحلة البكالوريوس والاهتمام الكبير في تطوير طرق التعلم في مادة اساليب البحث لتصبح تطبيقية ومحفزة للتفكير الناقد والتحليل والاستنتاج، وضرورة معرفة الطرق المستخدمة في الجامعات العالمية للتوصل لهذا الهدف وتوظيفها في سبيل تطوير جانب البحث العلمي لدى الطلبة.

ورحب البروفيسور دانييل تيريس بفيكتور إنو، وبالجهود المبذولة في مجال العلوم الاجتماعية، إذ أكد أهمية البناء معاً وتوحيد الجهود، مشيداً بعمل إنو مع الفئات المختلفة من الطلبة، وجهوده المستمرّة في إثراء معارفهم.

وبدأ إنو حديثه من جهته بأهمية التعلم عبر النقاش وتبادل المعارف والخبرات، وذلك من خلال الاستماع والتعلم بالتدريب، مشيراً إلى التفكير الخلاق كأساس للنظر لحقل البحث والعمل فيه، بعيداً عن النظرة التقليدية للمجال، نحو تطوير طرقه ورسائله مع ضرورة استنباط المواضيع في العلوم الاجتماعية من المجتمع والمحيط، شاكراً المستضيفين والحضور.

وتعمل جامعة القدس على تطوير مجال البحث العلمي في مجالاته المختلفة، كما وتحرص على تطوير طرق التدريس في سبيل مواكبة الأساليب الحديثة والإبداعية التي تنمّي إبداعات الطلبة والأكاديميين على حد سواء، كجزء أساس من رؤية الجامعة ورسالتها.

وسوف تتناول الورشة في أيامها الأربعة تدريب على بناء مساق البحث العلمي لكل كلية في مجالات العلوم الإنسانية والاجتماعية من حيث الأهداف والمخرجات التعليمية وطرق التقييم والاستفادة من الأمثلة المقدمة في تطوير هذا المساق الذي سوف يكون اجباريا في كل كليات الجامعة، كما ان عمادة البحث العلمي سوف تعقد دورة مشابهة لتخصصات العلوم الصحية والتطبيقية في يناير المقبل.

  • 1
  • 2
  • 3
  • 4
  • 5
  • 6
  • 7
  • 8