كلية القدس بارد في جامعة القدس تطلق برنامج منحة قطر من مؤسسة التعليم فوق الجميع

افتتحت كلية القدس بارد للآداب والعلوم في جامعة القدس برنامج منحة قطر المنبثق عن اتفاقية تعاون مشترك بين مؤسسة التعليم فوق الجميع وكلية بارد في نيويورك، بدعم من صندوق قطر للتنمية وتحت رعاية رئيس الجامعة أ.د. عماد أبو كشك، بهدف تقديم منح للشباب والمعلمين في مسارات التعليم المختلفة التي تطرحها الكلية، حيث سيتم إطلاقه في ربيع 2021.

عن البرنامج

يقدم البرنامج 339 منحة دراسية على مدى السنوات الثمانية المقبلة، في فرصة مميزة للاستفادة من تعليم صارم في مجال الفنون الحرة، ضمن 4,000 منحة دراسية توفرها المؤسسة في جميع أنحاء منطقة الشرق الأوسط وشمال إفريقيا وخارجها على مدى السنوات الخمس المقبلة، بالإضافة إلى نشاطات أخرى مثل خدمات دعم الطلاب وفرص المشاركة في أنشطة الاندماج المدني للشباب المهمشين والمعلمين القائمين في أعمالهم، كما سيتيح البرنامج للطلاب المشاركة في مجموعة متنوعة من الفعاليات مثل المؤتمرات وورش العمل، وفرص العمل مع المؤسسات والمنظمات التعليمية القطرية، وسيتم اختيار الطلاب الأكثر موهبة للدراسة في قطر في إطار برنامج قطر للمنح الدراسية.

وسيتم تقديم غالبية المنح الدراسية للطلاب في برنامج الدراسات العليا في فنون التدريس في كلية القدس بارد، الذي يعد برنامجًا مميزًا يدمج بين المساقات العليا في التربية والتخصص الأكاديمي، ويقدم درجات مزدوجة من كلية بارد وجامعة القدس، مستندًا في منهجه الدراسي على نموذج الفنون الحرة المبتكرة والخاصة بكلية بارد.

وقال رئيس جامعة القدس أ.د. عماد أبو كشك حول هذا التعاون "سعيدين بهذه الشراكة المثمرة التي تقدم فرصًا هامة لطلبتنا، ضمن مجموعة شراكات تسعى جامعة القدس لبنائها من أجل توفير مثل هذه البرامج الهادفة التي تصبو إلى إتاحة التعليم لأبنائنا ودعم المبدعين والمتفوقين منهم.. كما ونرحّب بمثل هذه الشراكات الهامة والمسؤولة التي من شأنها خدمة الطلبة والمعلمين الفلسطينيين وتحفيز التميز والإبداع لديهم".

من جانبه، عبر مدير برنامج الفاخورة التابع لمؤسسة التعليم فوق الجميع السيد طلال الهذال عن سعادته بالتعاون مع كلية القدس بارد المرموقة لدعم طلاب البكالوريوس والدراسات العليا الموهوبين للوصول إلى تعليم جيد ومدعوم بخدمة الطلبة وتمكينهم بالمهارات اللازمة ليصبحوا مواطنين ملهمين ومنتجين، مؤكدًا أن التعليم حقًّا تمكينيًا يدعم جميع حقوق الإنسان الأخرى، ففي الوقت الذي يكتنفه عدم اليقين بمستقبل الاقتصادي العالمي، يمنح التعليم الشباب الأمل في خلق مستقبلهم والعمل من أجل عالم أفضل وأكثر أمانًا.

وصرح أ.د. ليون بوتستين رئيس كلية بارد بدوره "ترحب كلية بارد بهذه الفرصة للعمل مع مؤسسة التعليم فوق الجميع في إزالة الحواجز التي تحول دون الحصول على تعليم عالي الجودة في مجال الفنون الحرة للشباب والمجتمعات المهمشة، حيث يتماشى هذا البرنامج الجديد مع أولويات كلية بارد المتمثلة في توسيع الوصول العالمي إلى التعليم العالي وتقديم برامج أكاديمية صارمة، ويسرنا أن تساعد هذه الشراكة العديد من الطلاب على متابعة حياتهم الأكاديمية في القدس بارد".

يذكر أن البرنامج يدعم التنمية طويلة الأجل في نظام التعليم في فلسطين، وتشمل المنح الدراسية الجامعية درجات مزدوجة في العلوم الطبيعية والعلوم الاجتماعية والعلوم الإنسانية وممارسة الفنون، وتعمل مؤسسة التعليم فوق الجميع من خلاله حاليًا في 7 دول، وقدم حتى الآن أكثر من 7000 حزمة من المنح الدراسية لما بعد المرحلة الثانوية والجامعية والدراسات العليا، ويقدم من ناحية أخرى برنامج البرامج الشاملة متعددة الأوجه، التي تدمج الوصول إلى التعليم الجيد، وخدمات دعم الطلاب، والمشاركة المدنية، وتوفير الدعم الشامل لهم طوال رحلتهم الأكاديمية.

وتأتي هذه الاتفاقية ضمن سلسلة شراكات تقيمها جامعة القدس من أجل توفير واقع تعليمي وفرص إبداعية أفضل لطلبتها، إلى جانب طرحها برنامج المساعدات المالية الذي يعد أحد أكبر البرامج الجامعية المانحة والداعمة للطلبة، إذ يعد الأضخم على مستوى الجامعات الفلسطينية، ويوفر التسهيلات المالية للطلبة بما يتناسب وأوضاعهم في سبيل منحهم فرص متكافئة وداعمة.