جامعة القدس تنظم عرضا مسرحيا لنشر الوعي حول العنف المبني على النوع الاجتماعي

القدس | أقام مركز العمل المجتمعي في مدينة القدس، التابع لجامعة القدس، عرضاً لمسرحية (عيلة ولا أحلى) لفرقة مسرح السنابل، وذلك ضمن  ضمن مشروع مناهضة العنف المبني على النوع الاجتماعي.

وقدم العرض المسرحي والممول من اتحاد الجمعيات الخيرية، في مدرسة الشابات المسلمات بالقدس لتوعية الفتيات حول موضوع العنف وكيفية التعامل معه.

وأكدت منسقة مركز تمكين المرأة ريما رزق على أهمية هذا العرض المسرحي الذي يستهدف الفئة الشابة، والذي يعمل على إيصال الفكرة بشكل أكثر من المحاضرات التوعوية.

وأضافت أن مسرحية "عيلة ولا أحلى" هي مسرحية تظهر عدة جوانب من العنف الممارس على فتيات المجتمع المقدسي بشكل عام، من الضغوطات الممارسة على الفتاة في قضية الزواج المبكر والتعرض للضرب والتعنيف، وأيضا تلفت النظر إلى مسألة الحوار والتفاهم الذي من خلاله يمكن تفادي مثل هذه المشاكل.

وقالت المرشدة الاجتماعية في مدرسة الشابات أ. رائدة شريف ان المشروع مهم جدا لتوعية الفتيات حول هذه المواضيع المجسدة خلال المسرحية، والتي تساعد الطالبات على اتخاذ القرارات بشكل أفضل وحل مشاكلهن في الحياة اليومية.

من جهتها، عبرت طالبة الصف العاشر براء ادكيدك عن استفادتها من مضمون المسرحية الذي يلامس حياة الطالبات، والذي لفت الانتباه إلى أمور هامة بطريقة تثقيفية توعوية واجتماعية أيضاً.

يذكر أن مسرحية "عيلة ولا أحلى" تم عرضها بالتعاون مع مسرح سنابل ثلاث مرات ضمن مشروع مناهضة العنف المبني على النوع الاجتماعي، خلال مبادرة "إلزم حدك" التي تمت بمشاركة مع سبع مؤسسات مقدسية، وفي مسرح سنابل بمنطقة الثوري، وفي مدرسة الشابات المسلمات.

هذا ووفقا لتقرير الأمين العام للأمم المتحدة واستنادا إلى بيانات الفترة من عام 2005 إلى عام 2016 بالنسبة لـ87 بلدا، كانت نسبة 19% من النساء اللواتي تتراوح أعمارهن بين 15 و49 عاما تعرّضن للعنف الجسدي /أو الجنسي من قبل شريكهن، وفي الحالات القصوى  يمكن أن يؤدي هذا العنف إلى الوفاة.

  • 1
  • 10
  • 2
  • 3
  • 4
  • 5
  • 6
  • 7
  • 8
  • 9